الرئيسية | من أنا | راسلني |
هـا أنـذا أقـذف بـأمـتـعــه قـلـبـى ... وحـقـائـب وجـدانـى وامضى فى دمـــوع الـــكــلــمــات

الجمعة، 29 يناير، 2010

اعلانات مبوبه



الاعلان الاول
اريد زوجا : رجل .. او نصف رجل .. او شبه رجل .. اهو طل رجل ولا ..
اريد زوجه : عيون خضراء وشقراء وبيضاء وسمراء عند الطلب .. تحترف فن الخدمه الزوجيه من شراء الخضار من السوق واللحمه من الجزار .. وطبخ فتته الكوارع .. وتدفئه مياه السخان .. وكي البطلونات والقمصان والعواطف والرغبات بمكواه مضبوطه على درجه " محتمل "

************************
الاعلان الثانى
اريد زوجا : حاصل على شهاده جامعيه .. او اعداديه .. او حتى شهاده الميلاد ..
اريد زوجة : حاصلة على بكالوريوس معاملة الاطفال... ودكتوراة في الصبر في مواجهة الازمات والمصائب ...تستطيع حمل الاطفال تسعة اشهر في البطن وعشرون سنة على الظهر والهموم فوق الراس مدى الحياة ... تحمل المناهدة والاهانة والعند والنزوات والخيانات .

***************************
الاعلان الثالث
اريد زوجا : ميسور الحال .. على كد الحال .... او حتى معسور الحال .
اريد زوجة : مظبوطة على برنامج الصمت والسكوت والقهر والرد على التحية باحسن منها ... والاقتصاد في الكلام والطلبات فيما عدا كلمة " امرك " ... " اللي تشوفة " .... " الراي رايك " تستطيع تنظيف الهدوم من البقع والعقول من الشوائب والقلوب من البقع العاطفية ومسح الدماء السائلة من القلب المطعون .

********************************
من يريد الزوج فلتذهب الي ابو لهب او ابو زيد او ابو الفوارس وما اكثر " الابو " في شرقنا العزيز .
من يريد الزوجة فلينظر داخل اعماق كل امراة شرقية سيجدها .

الخميس، 28 يناير، 2010

رحله


لا ادري ما الذي اغراني بالسفر معك الي وجه القمر الغائب .... وكنت اعلم تماما انها رحلة صعبة وغير آمنه ... وان الطريق مفروش بالخوف والخطر .... رغم هذا كله وافقتك ومضيت معك في هذة الرحلة .
كان القرار قرارك ... والخيار خيارى ... فقررت انت السفر الي وجه القمر الغائب ... واخطرت انا ان ارافقك الرحلة .
كان احساسي بالامان بانك معي يملئنى رغم القلق الذي احتواني .... كانت عيونك تضيئ كالبرق في هذا الليل الموحش وصوتك كالناقوس يدق في اذني فاذداد اصراراً على استكمال الرحلة معك .
وعند الليل بدءنا الرحلة ... فالقمر لا يولد إلا من رحم الليل .... والظلام حولنا من كل ناحية وصوت الصمت يحاصر اذاننا .... كنا نحاول ان نجد وسط الظلام نقطة ضوء واحدة لتشعرنا بالامان . ولم نجد ... فالطريق كان صعبا للغاية . وفي كل خطوة يقف سدا منيعا امامنا ... ادركنا وقتها اننا نواجه زماناً وواقعاً اليماً في كل شئ ... وليس لدينا ما نقاوم به إلا مشاعرنا .
بدءا الخوف يختال ومضة الاحساس فينا ... وزيت القناديل التي معنا بدءا ينضب .... ونشوتنا في البحث عن وجه القمر الغائب بدأت فى الزوال ... فـــ
تراجعت يا رفيقي ... لا ادري كيف طاوعت قلبك ان تهرب في منتصف الطريق وتنسحب وسط هذا الظلام وتتركني وحدي .
تراجعت يا رفيقي .... رايتك عائدا الي الارض وانا وسط هذا الليل كاريشة تحملها الرياح لتسلمها للعواصف ... فما وصلت الي وجه القمر الغائب الذي حلمنا به يوما ! ولا انا عدت الي الارض التي بدءنا رحلتنا منها .

لا تقل كنا احبة
بل وقل كنا رفاق
ذات يوما في طريق
كان عندي فضل ريق
كان عندك خير ساق
فاقتسمنا الماء فينا والميساق
الى أن نصل المدينة
بل تبادلنا العناق
انت تذكر ...
هل نسيت ؟! ....
سوف اذكر ما حييت
ان وجهك كان وجهي
ان بيتك كان بيتي
ان وجه الحلم راق
وحين دب الصمت فينا
فاسترد الطين دينا
واستقر الراي فينا
ان فراقا ..
ان فراق
غير انا آسفينا
قد ظللنا صامتين
انه صمت الشقاق
لا تقل كنا احبة
بل وقل كنا رفاق
ذات يوما في طريق
شاق ... شاق
اقتسمنا الزيف فينا
وتشاركنا النفاق

الأربعاء، 27 يناير، 2010

لمن يهمه امري


الاصدقاء طالبونى كثيرا ان اعرف نفسى .... فلا يكفيهم معرفة ارائى وافكاري ... اصدقائي طيبون لهذا
احقق لهم طلبهم ... واضع نفسى بين السطور واقول ( لمن يهمه امري )
الاسم الثلاثى : ايناس عبد العزيز عثمان
اسم الشهره : ايناس عزيز
اسم الدلع فى الطفوله : نوسه
محل الميلاد : المنيا - صعيد مصر
الديانه :مسلمه
المؤهل الجامعي : ليسانس حقوق جامه اسيوط
العمل الحالى : محاميه
الحاله الاجتماعيه : انسه
هواياتى : القراه والشعر والتامل والكتابه
رياضتى المفضله : الصراع حول فكره او رأي
افضل قلم عندي : الذي ينحت الصدق من الحروف
هؤلاء اثرو في حياتى : نزار قبانى - توفقيق الحكيم - غاده السمان - جبران خليل جبران - مى زياده
احسان عبد القدوس - وسعاد الصباح - فاروق جويده - انيس منصور - مصطفى
- محمود وغيرهم الكثير ممن قدموا للفكر اعمارهم
افضل الاماكن عندي : شط النيل ساعه الغروب بصحبة كتاب
وافضل الاوقات : عندما ارى الشمس تشرق بداخلى
حلم حققته : ان اثق فى قلمى ويثق هو بى
حلم لم يتحقق : العمل فى بلاط صاحبه الجلاله
اجمل ما فى الرجل : عندما يعامل المرأه بالرجوله لا الفحوله
اجمل ما المرأه : عندما تدرك معنى الانوثه
اسوا ما اراه : ما وصل اليه شباب جيلى من فراغ سياسى ونفسى ودينى وفكري
اختراع احلم به : جهاز لاكتشاف اعماق الناس
شرطى فى زوجي : ان يحبنى ويحبنى ويحبنى
صفحه الفيس بوك تعنى ليه : نافذه اطل منها بافكارى على العالم بعد ما فقت حلم صاحبه الجلاله

الجمعة، 22 يناير، 2010

يدك

يدك
بدايات الابجدية
وحب واشعار عاطفية
يدك ...
ثورة عاشق
وقع في طيات الحب الابدية
يدك ..
عطر سافر في كل الدنيا
ثم استقر اخيرا
بين يدي
بعد ان ضاقت به
الكرة الارضيه
يدك ...
وطني .. فانا دونهما غريب
بل ابحث عن معنى الوطنية
يدك ...
هويتي وشخصيتي
في زمن ...
فقدت فيه الهوية
*****
يدك اشواق
ورغبة مشتاق
يبحث عن دنيا رومانسية
يدك نزهة عاشق
في حديقة وردية
وحلم سافر
في ليلة حب صيفية
يدك رحلة بحرية
تسافر من حيث انا
ثم تعود الي مطوية
يدك إبداع وقصيده
بل ابدع من كل بلاغة شعرية
يدك احلام ساهر
يغفو ويصحو
في ليلة قمرية
********
يدك عيدي وافراحي
واحلامي الطفولية
يدك مهرجان
من الغزل الجميل
نور وزهور
والعاب نارية
يدك ...
تطوف حول الجمال
وتستريح بعدها في مقلتي
فهل يسمح مولاى
ان اطبع صورة من يدك
على صفحة شفتي
*********
من يدك الحضارية
عرفت كيف يكون الابداع
وكيف العبقرية
اني عشقت فيهما عمري
وطفولتي الشقية
يدك الحضاريتان
الجرأتان ...
علمتني كيف يكون الحب
بعد ان كان قصة في ورقة منسية
يدك عانقت صبر ايامي
وزرعت في طريقي
ازهاراً ندية
يدك بها اتعلم
كيف تختصر الحضارة
والعبقريه
يدك حبيبتي ... وحبيبتي
فكيف يكون الحب
وكيف العشق
اذا لامست اصابع يدك
وجنتي
فهل يسمح مولاى
ان اطبع صورة من يدك
على صفحة شفتي

الثلاثاء، 19 يناير، 2010

محاكمتى



الحاكم : ما أسمك ورقم يطاقتك
-- : أسمى محفور فى رأسك .. فأنا من نسلك ... لحمك ودمك
الحاكم : ورقم بطاقتك ..
-- : قد غيروه .. ما بين ورقيه وقوميه غيرو .. فلم أعد أذكره
الحاكم : لقد تم ضبطك بعد ان قمتى بهجاء زماننا وعقولنا وشعوبنا وحتى رجالنا .
-- : ما خشيت من الحق يوما كى أمكر ذلك
الحاكم : ولماذا هجوتى زماننا ..؟
-- : انقلبت فيه الموازين فاصيح العالم جاهلا .. وصعد الى قمته الجهلاء .. وأنتشرت فيه عدوى القبح
الحاكم : وشعوبنا ..!؟
اين هو الشعب ... يا له من شعب مقطوع اللسان .. تمسك به النيران من كل الجوانب ولم يفعل شيئ .. يباع كل يوم فى مزاد ويصمت .. احاطت به جميع النكبات ويضحك
الحاكم : وحتى عقولنا لم تعجبك
-- : كيف لا تعجبنى وهى تزكرنى بصالة المطار .. بوابه للدخول .. وأخرى للخروج .. ولا يبقى بها شيئ .. فالكل مسافر
الحاكم : ولكننا لم نسكت على سب رجالنا
-- : لم أخطأ يوما فى الرجال .. فأنا اكثر منك احتراما للرجل .. ولكن اين الرجال .. ان ما اراهم امامى فقط أشباه رجال .. لم تترك بابا الا وطرقته .. لم تترك حزاء الا وقبلته .. أدمنوا حبوب الجبن
الحاكم : وماذا تقصدين من كل هذا ..؟
-- : لانى اريد ان احيا فى زمان اكثر عدلا .. وسط شعوب يعرف الحق ولا يصمت على الباطل .. وان تسكن الحكمه العقول ... وان ارى الشرف يزين قامات الرجال .. فهل اخطأت
الحاكم : كفى ..... لا أريد أن اسمع منك شيئا اخر ... وانتظري حكمى
القرار
الحكم بعد المداوله

الأحد، 17 يناير، 2010

الأماكن



كنت ادندن مع نفسى أغنيه الرائع دائما محمد عبده " الاماكن كلها مشتاقه لك " .... فتذكرت اننى اجلس الان فى نفس المكان الذي جمعنا يوما .. وعادت ذكريات الأمس تحاصرنى .. وتلقى ظلالها على كل شيئ فى نفسى .. مجرد اغنيه قصيره .. بكلمات بسيطه تعيد للأنسان عمرا كاملا فى لحظه
تذكرت لقاءنا الاول كان هنا فى نفس المكان .. شعرت بحرارة يديك وهى تصافحنى لاول مره .. وابتسامة عينيك وهى تقبلنى دون ان تلمسنى .. تذكرت نظرتى لهذا المكان لاول مره وكيف ارتاحت عينى وهدأت اعصابى التى كانت متوتره من لقاءنا الاول ...
تذكرتك وانت تودعنى هنا فى ذات المكان .. وتلقى علينا اخر نظره ... ودمعتك المصلوبه بين جفونك .. التى لا سقطت ولا تراجعت .. وظلت واقفه حائره .. تنظر معك على المكان وتودعه وتتجول فى اركانه .. فهنا جلسنا .. وهنا تهامسنا .. وهنا .. وهنا
لو كان للمكان صوت لصرخ وهو يفتقدك .. المكان هو المكان ولكن بدونك .. اصابه الصمت مثلى ويبدو انه هو الاخر ظهرت عليه معالم الشخوخه ..
هل تعتقد ان للمكان عين واذن واحساس .. هل فرح المكان بك .. وسمع همس صوتك واحس بك .. فشعر بالكابه بعد رحيلك
وانا مثل المكان تماما .. اصبحت لا ارى اسنانى .. ولا اسمع لضحكتى صوت .. شفتاى أصر على الأنغلاق
أسفه ... لا أود أن أنقل لك احساسى بالحزن الان .. ولكنى أترجم ذبذبات مشاعر ( المكان )
انا وهو ... نفتقدك

الجمعة، 15 يناير، 2010

تعلمت منك



بقلم صديقى محمد نبيل

تعلمت منك

تعلمت منك ألا اصافح النساء

ان احذم حقائبي والملم اوراقي

وابحث عن نظارتي بين الاقدام

لم يعد لي سفينة اخرى

اتركها تحت الانوار

قد كنت قبلك فارس مغوار

احارب طواحين الهواء

ادركت ان السيف من خشب

والفرس من خشب

والدرع من ورق والبطولة كذب

والخمر من دمي والاحلام من سحب

وفجر حياتي ظلال مساء

ظننت ان البطولة وهم والعقل حلم

والمدى بينهما دون انتهاء

فلا تزرع زهرتاً بعقل امراة

وادعوها للرقص صباح ومساء

تعلمت منك يا سيدتي

ان قلب المراة عرافة

تقرأ افكاري بغير عناء

وظائف خاليه


رفضت العمل كمدرسه … لأنى لازلت أتعلم فى مدرستك .. وادرس ألف باء الدنيا من تجربتك .. فأنت مدرستى وجامعتى ..!
رفضت أعمل كمرشده سياحيه … فأنا بالفعل مرشده سياحيه فى قارتك … فأطوف معك معالم قلبى … وتأخذنى معك فى رحلات الفرح والدهشه … !
رفضت عمل مذيعة التلفزيون … فلا يروق لى الظهور الا على قناة قلبك وأتألق فى كل برامجه .. ولا تعنينى الا نشرة أخبارك الخاصه … !
رفضت العمل كمضيفه … لأنى مضيفتك الخاصه .. أطير معك أينما كنت فى فضاءنا الواسع … وأهبط معك فوق موانى المحبه فى الوقت الذي تريده ..!
رفضت عمل السكرتيره .... لأنى لا أقوى أن أكون سكرتيرة رجل غيرك .. فقد تعلمت كيف أنظم مواعيدك … وأحجب عنك ما يضايقك ..!
رفضت العمل كمحاسبه فى بنك .. فلست بحاجه الى بنك .. فجيبك هو بنكى والمسئول عنى أقتصاديا .. فحبك هو استثماري الاعظم .. وربحى بلا خساره ..!
رفضت عمل الصحفيه … لأن خبر أنتمائى أليك هو أهم اخباري ..فأنت صفحتى الأولى والأخيره .. وحبك والحدث الهام فى حياتى .!
رفضت ايضا البقاء بلا عمل .. فأخترت أن أعمل ( عاشقه ) فى دولتك .. فهذا هو العمل الذي اجد نفسى فيه وأحقق به كيانى وذاتى .

الثلاثاء، 12 يناير، 2010

لحظات الجفاف


في لحظات الجفاف العاطفي والقحط الوجداني ... تاتيني ذكراك .... فاشعر ان اوراقي الصفراء تخضرت ... ويهاجرالحزن من عروقي ، وتنتعشت الانثى بداخلي ، وتعود المياة الي البحيرة الراكدة في نفسي ...
نعم فبين يديك تختبأ كل حقيقتي ، وامام عينيك تظهر انوثتى وصباي ، فاسبح في خيالي لأشعر باليد التي كانت تعزف على اوتاري بمنتهى الحنان والعقل ... وارى نظرة عينيك المليئة بالغضب من تصرفاتي الطائشة ، وصمتك القاتل الذي كنت تعاقبني به ...
واتذكر نفسى حينما كانت جيوش الشك والغيرة تهاجمني إذا تاخرت عن موعدي ... وكيف كنت تقابل هذه الجيوش بابتسامتك الواثقة كانك تتعمد ان تصل درجة حرارتي الى الحمى ثم تعيدها لطبيعتها وتصعد بها مرة اخرى الي ما بعد الاربعين ، كنت تنقلني من الساخن الي البارد ثم تعيدني الي درجة الغليان في لحظة واحدة .
اتذكر حواراتنا كيف كانت تلتهب فيعلو صوتي .... وتحتد ثورتي ... ثم يجيء همسك الآمر فيصلني وينفذ الي وجداني واجد نفسي انفذ ما كنت تطلبة - وبكلمة واحدة على لسانى - " امرك " فكان همسك بشئ اعلى صدى من كل صرخاتي ... فهمسك كان يصل الي عمق آباري فتطيعك كل حواسي .
ويحى منك... مازلت تسكنني كما كنت بكل ما فيك من جنون عاقل ... وعقل مجنون ... مازالت كلماتك تملأ وجداني بكل عذوبتها وتهورها
ابتسم في داخلي وانا استرجع كل هذه الصور مع نفسي ... واقف عند كل صورة منها واتاملك ... فالتقط انفاسى ... وارى الحياة على حقيقتها .... واعود لنفسي التي تغربت مني في زحام الناس ... وتستقبل اشجاري طيورها المسافرة ....
فإذا كنت اعيش الايام .. يوما تلو الآخر... فايامك هي التي تعيشنى ... هي ملاذي الآخير... وواحة عمري في لحظات الجفاف الكئيبه .

استغاثه


استغاثة الي السيد وزيرالداخلية
انتشرت في الآونه الاخيرة ظاهرة العبث بالآثار المصرية الاصيلة .. والحمد لله تبذل شرطة الآثار كل ما في وسعها للسيطرة على هذه الظاهرة حفاظا على قيمة هذه الآثار العريضة ... ولكن لي تساؤل وحيد يا معالي الوزير اليس التراث الفنى الاصيل لا يعد بقيمة هذة التماثيل والحجارة ... فكما انتشرت ظاهرة العبث بالآثار المصرية ... انتشرت ايضا ظاهرة العبث بالتراث الغناء العربي فنرى الآن محاولات لتشوية الاعمال الغنائية الاصيلة باصوات اشبهها بانكر الاصوات مع الاعتذار للحمير .... فاني كدت اجن حينما سمعت صوت تنبعث منه رائحة كريهه كرائحة الموتي يغني اغنية سيرة الحب للعظيمة ام كلثوم .... وغير ذلك الكثير .
خبرني بربك يا معالي الوزير اليس صاحب هذا الصوت المريض مكانه الطبيعي داخل السجون او في ظلمات المعتقلات او مستشفى الامراض العقلية الا يستحق ذلك واكثر .
افلا يكفيهم ما وصلت اليه حال الاغنية العربية هذه الايام من موسيقى مريضة وكلمات بذيئة واصوات كريهة ... الم يكتفوا بما وصلنا الية من الغناء للحمار ومتجات سوق الخضار من عنب وبلح وبصل .... والنتيجة انهيار وجدان جيل باكملة .
فنحن الآن اصبحنا لا نطالب اوحتى نحلم باختفاء ظاهرة الاغاني الشبابية فالكارثة اصبحت فوق مطالبنا واحلامنا ... لكن كل ما نرجوة هو الابتعاد عن اغاني الزمن الجميل وان يتركوها ويرحمونا ...وإلا فليس امامنا ملجا بعد الله سوى معاليك بتطبيق عليهم قانون الطوارئ او قانون الارهاب بعد التعديل .... حماية لازواقنا وتقديرا منا للرواد الزمن الجميل الذي لم يرتكبوا ذنب سوى انهم تركو لنا غذاء للروح يكفينا اعواما واجيالا

الاثنين، 11 يناير، 2010

اشواق

كتب صديقى ايهاب احمد يقول ...




اشواق
هل يدري قمري
ما فعلت بي الاشواق
قلبي وفؤادي .. وخيالي
كلي مشتاق
اهدهد شوقي
فآراه سحرالاحداق
فيفيض ويصعد في عيني
دمعا رقراق
*******************
اشتاق واخفى في صدري
وغز الاشواق
اخاف على سري
من بعد ساعة لقياك
في رعشة عين
بهرها نور محياك

*****************
يحرك شوقي في قلبي
حبا وحنين
يحيا مع روحي مع جسمي
من عمري سنين
قد طال الكتمان
فافضى للقلب آنين
يصعد مع نبضي بالشكوى
من خال سجين

************
كم باتت عيني ساهرةً
والكل ينام
في دنيا ليلا هائمة
تغزو الاحلام
وتجسد من ذكرى حبي
طيف الاوهام
يحضنه قلبي كي يخفو
شوقا وينام

**************
تمر الليلة والليلة والصبح بعيد
ولا ادري هل ياتي فجرا
للضوء جديد
ام ان لياليا اتصلت
كعقود الجيد
تتوالى من غير صباح
تبدي وتبيد
************
همسات من حبك
تشفى صبا محروم
نبضات من قلبك
تحيي عمرا معدومً
ثوانً من وصلك
تكفي لامل يدوم
ليتك تاتي يا قمري
حتى لتلوم

**********
يا قمري قد اضحى عمري
من غير فصول
خريف وشتاء
ياتي على قلبي فيطول
والصيف بلا شمس
تحيي الفجرالمأمول
وربيعي مازال بعمري
فصلا مجهول
************
هل ياتي يوما
وتذوب الظلمة في النور
ويعود ليل الايام
مصباح الفجر المهجور
وتعود يا قمري لتشرق في حياتي
حبا وزهور

****************
يا نجما اخبره
باني شيدت الدار
من اجل لقاء يجمعنا
بعد المشوار
ليعود ويسعد ايامي
لحن القيثار

السبت، 9 يناير، 2010

زمى الخاص


أنا مـعـك أخـرج مـن حـدود الـزمـان .. واعـيـش زمـنـى الـخـاص .. فـقـد صـنـعـت انـت لى زمـانـا يـخصـنـى وحـدي ... فـالدقـائـق عـنـدي لـست كـكـل الـدقـائـق الـتى يـعيـشها بـقـية الناس ... والثـوان غـير الـثوان .. فمـعـك أشـعـرأنـى أمـتـلـك مـفـاتـيـح الـزمـن .. اديـرهـا بـأرادتـى وأوقـفـهـا وأسـتـرجـعـهـا كـيفـمـا أشـاء .. فـمـعـك أشـعـر أن الـزمـن لا يـمضـى بـى ، بـل يـدور مـن حـولتى .. تـتوقتف رتـابـة الاشـيـاء .. ويـخـتـلـف أحـساسـهـا .
فـحـيـنـمـا أغـوص فـى أعـمـاقـك .. أرى بـلادا وأوطـانـا وحـيـاه مـخـتـلفه تـمامـا عتن الـحيـاه ..
وحـيـنـمـا أرتـاح بـعـض الـوقـت فـى عـيـنـيـك أشـعـر بـان الـعمـر تـوقـف بـى .. واحـيـانـا يـعـود بأي الـى الـوراء فـأرى أيـام طـفـولـتـى وشـكـل عـروسـتـى
وحـينـما أسـبـح فـى صـوتـك .. تـتفـجـر فـى أعـمـاقـى شـلالات مـن الـدهشـه ..وأحـس انـنى ألـتقـط أحـلامى تـمامـا كـما الـتـقـط حـبات الـعنـب .. أخـتـار مـنـها مـا اريـد ... فـفي زمـني الـخاص عـشت مـعـك كـل شـئ فـلا تـوجـد امــنيـة قـديـمة لـم تـتحـقق ... او حـلم طـوته الايـام إلا وعـاد لي مبـتسـمـا ...فـلو فـعـل كـل الـناس مـثلي وصـنـعوا لـهم زمانـا خـاصـا لادركـوا ان الـحياة غـير الحـياة .. والـمشاعر غير المشاعر .... فما اضـيق زمـانـهم ... ومـا اروع زمـنـك .. زمـني الـخـاص

الخميس، 7 يناير، 2010

عيناك...





فلما اشتقت في دربي لذاكرتي
وقلت اسال التاريخ عن نفسي وملهتي
ذكرت الحلم والاوهام تسكنني
يذيب النفس ... يخدعها .. وللشلال يدفعني
وعيناك التي كانت ... كما الاحلام ... تلقاني
تجوب الارض تجمعني... فاهواها ... وتهواني


تسالني ... عيون ملؤها الالم
لماذا وصفت للاحزان اقراص من الهجر
اذاك الحب منسوب الي العدم
ام الاوهام حين الليل تنسى طلعة الفجر
اما كنا نشد الياس بالقيد
ونرسم فوق وجه الماء احلاما من الورد


املهمتي ... جراح الماضي تنزفني
وتضرب حولي الاسوار وتسحق كل آمالي
فهل ابقى ... وصوتي الآت ينكرني
ابدل احرف الكلمات اهدي الناس اقوالي
واخلط بين احلامي واوهامي
ومن الم الي الم ... تمر علي اعوامي


بلا جدوى ... وهبت العمر اغنية لتجمعنا
فجاء العمر يخبرني ضياع الحرف والمعنى
كذلك الشاعر المغرور اغتر بالقرب
وراح يغازل الانوار فوق الورد والعشب
اغاظ الفعل ثعبان ... فاسلمه الي القتل
وتلك عدالة الغابات لا للعقل ولاالقلب


امات الليل انوار تربى حولها قلبي
فصرت بقلبي المملوء بالاحزان والرعب
جريح الماضي مهزوما ... مجروحا بي الآتي
كمسخ شانه تعس بازمنة الحضارات
سارحل مثل احلامي ... فحلمي الآن عيناك
فلا للشيطان بلا ذكرى ... ولا شوق بلا ورد


جمعت هذائمي ... ياسى ... واوهام تلاحقني
وقلت لزورقي امضي لنسيان يعانقني
وحين رحلت سيدتي .. ما قيدت اسفاري
اضاع البعد ذاكرتي ... وما ابديت نسياني
نسيت ملامحي ... صوتي ... فاحلامي واشعاري
وقلت سالتقي فجرا ... فبات الليل عنواني


عرفت الآن سيدتي ... صنيع الليل بالفرد
إذا لاقاه منفردا يظن الليل يشفيه
وحين اخترت لي قبرا لأدفن فيه اعبائي
وجدت العمر ملتفتا الي عيناك في الماء


ازيح الدمع والاحزان عن عيناك مولاتي
فمن القاه مبتسما إذا اصلحت مرآتي
وعدت اليك معترفا بان العمر يهواك

الأربعاء، 6 يناير، 2010

رحيل



كيف تركتك تذهب ..؟
كيف لم يطبق كفاى عليك مثلما تطبق شراع فى بحر على حفنة ريح ..؟
كيف لم أذوبك فى حبري ؟ كيف لم اجعل من حديثنا زورقنا الوحيد الى نبض الحياه الحقيقى ..؟
كيف ذهبت دون ان احس بك ؟ كيف مرت عيناك فى عمري دون ان تتركا على وجهى بصماتهما؟
كيف لم أتمسك ؟ كيف تركتك - يا هوائى وخبزي ونهاري الضحوك - تمضى ؟
ايها الراحل ، يا من قبلك لم أكن وبعدك لست الاالعبث...
فمن بحر عينيك سقيت ضياعى جرعه الماء التى كانت دائما سرابا ، وفوق راحتيك تعرفت على مرساتى ووسادتى وليلى
ايها الراحل .. ان مثلك لا يرى .. ايها الشعر الذي رف تحت جفنى مثل جناحى عصفور ولد فى رحم الريح ، ..ايتها العينان اللتان تمطران باليل مطر الفيروز
ايها الراحل .. كيف انخلعت هكذا عنى ؟ !! كيف سحبت مرساتك من عشى وتركت بحرى؟ بعدك ليس الا الخواء ، دونك ليست الا قطره ماء ضائعه فى سيبل
عشت معك حقيقه عمرى .. ضعت فيك الى حد لم اصدق انك قد تمضى .. كان ذلك عندي مثل المستحيل .. ولكنك - ذات بوم - غبت كما لو ان شروقك فى جبينى لم يكن

الثلاثاء، 5 يناير، 2010

لا تذهب يا حبيبى


ان قلبى عصفور البريه ، قد وجد سماء فى عينيك الدافئتين ... فعيناك مهد الصباح ...وهما مملكه النجوم .. وان اناشيدي تهيم فى اعماقهما ..
فدعنى ارفرف فى هذه السماء .. فى مداها الرحيب الخالى .. دعنى اشق الغيم فيها ، وابسط جناحى على أشعه الشمس فيها ..
لا تذهب يا حبيبي وتتركنى .. فلقد سهرت طوال الليل عيناى تخشى الطرف حتى لا تفقد صورتك
اننى أنهض وأمد يدي لألمسك ، وأسائل ذاتى ... تراه حلما ... ؟
وكيف لى أن أجمع يديك الى قلبى ، وأضمهما الى صدري
فلا تذهب يا حبيبى وتتركنى ..

  • لا تذهب يا حبيبى

الأحد، 3 يناير، 2010


السبت، 2 يناير، 2010

يا حلمي لا تكتمل


حين يتحقق الحلم ، اشعر بسعادة مزيلة بغصة الم . فالحلم قد تحقق والانتظار قد استراح من الانتظار . والقلق خفتت شعلته . حين يتحقق الحلم افكر في حلم جديد . حتى لا افقد لذة انتظاره ، ولهذا اهتف في سري ضارعة متوسلة لاحلامي الا تكتمل بسرعة .

نعم اهمس في اذن الحلم وهو يغادر مطار العقل . " يا حلمي لا تكتمل

لا تنسى عنوانى

يا نبع الحنان اتاني

لا ترحل ....

ارجوك بقلبى ... بكيانى

بالحب الكامن في قلبى

لا توقف عزف الالحان

لا ترحل ابدا يا عمري

لا توقظ جرح الاحزان

لا ترحل ...

ارجوك بقلبى بكيانى

لا تنسى يوما عنوانى

لن انساك



لن انساك يا قمري


لن انساك يا قدري

يا حروف شعري

لن انساك ..

يا اطلال حزني

يا كل امالى

لن انسى هواك

اتصدق !!!

ان ياتى يوما ...

و انشد شعري

لسواك ...


اعترافات مشتاقه ..


رنين جرس التليفون ، يعنى صوته المقطر فى .. اذنى .
لحظه غروب الشمس ، تعنى افول نهار عشته معه .
زقزقه عصافير . تعنى رساله يحملها الفجر ، منه .
اغنية لام كلثوم ، هى شاهده على حبى ولوعتى .
زياره للكوافير ، ترى ها تعجبه هذه التسريحه ؟
قهوة الصباح ، تجعلنى اقرأ فنجانى بالمقلوب .
صوت طائره . ليتها تحملنى معه الى بلاد لم نراها سويا .
كتاب الابراج ، ساتتبع برجه و ماذا يقول .
فستان جديد هو اول من يرانى به ، واختال امامه .
لحظة اكتئاب ، تعنى انه سافر وانا بدونه يتيمه !
خصامه يعنى صقيع الوحده فى جزيره معزوله .
طموحاتى ، تستقر عند اقلمتى الطويله داخل قلبه .

فعلا ، أدمنته . وما اصعب ادمان رجل ...!!!

لحظه فراق


لم استطع ان اودعك ..
خشيت من عيني ان تبكى ... خشيت من ذراعى ان تطوقاك ..
بكل ما في صدري من حرمان و حنين ...
خشيت من فمى ان ينهال عليك بالقبلات ...
خفت ...!!!!
خفت من الفراق ...

فهربت من الفراق ....

...... بالفراق





جميع الحقوق محفوظة © 2010 | تصميم وتطوير: الشاعرة ايناس عزيز